• على هامش اجتماع دولي.. الدوحة تصدر إعلانا للنزاهة القضائية في العالم

    26 فبراير, 2020

    مرجعية عالمية جديدة لمبادئ السلوك القضائي تحت اسم "إعلان الدوحة للنزاهة القضائية" صدرت في ختام أعمال الاجتماع الثاني عالي المستوى للشبكة العالمية للنزاهة القضائية الذي استضافته قطر على مدار يومين بمشاركة عالمية كبيرة.  

    ويركز إعلان الدوحة على تعزيز النزاهة القضائية والدعوة إلى شراكات عالمية في هذا المجال، مع التأكيد على أهمية برامج التدريب والبحوث والدراسات التي من شأنها تعزيز عمل القضاة، لتكون الشبكة العالمية هي الرابط المشترك الذي يقود مبادرات النهوض بمبادئ النزاهة القضائية.

    ويعد إعلان الدوحة وثيقة مرجعية عالمية تكمل مشوار وثيقة مبادئ بانغالور للسلوك القضائي التي صدرت عام 2003، وتثريها بمكونات إرشادية جديدة هي الأولى من نوعها في مسيرة إيجاد منظور دولي موحد يتعلق بحق الإنسان في نيل محاكمة منصفة. 

     

    وشكل الاجتماع الثاني عالي المستوى للشبكة العالمية للنزاهة القضائية مناسبة لتبادل الخبرات والتجارب واستعراض التطورات في مجال النزاهة القضائية، خاصة مع مشاركة عدد كبير من رؤساء المحاكم والهيئات والمؤسسات القضائية حول العالم، حيث شارك في الاجتماع ما يزيد على 120 دولة، ونحو خمسين رئيس جهاز قضائي ومحكمة عليا.

    وهدف اجتماع الدوحة إلى تأسيس مسارات إنجازات الشبكة منذ استحداثها وتقييم أدائها ومنهجياتها خلال الفترة الفاصلة بين الاجتماعين الأول والثاني، ومناقشة التحديات أمام النزاهة القضائية وتجارب المحاكم في مواجهتها، والتعرف على الأولويات التي تمكن الشبكة من المضي قدما.

    وتقدم الشبكة العالمية للنزاهة القضائية منصة متاحة لكل السلطات القضائية في العالم للاستفادة من منتجات تدريبية عالية القيمة وأدلة إرشادية واستشارات وبرامج بناء قدرات، تجتمع كلها حول شعار من القضاة وإلى القضاة، وتكفلها دولة قطر بدعم مالي وفني، كما تساهم الأمم المتحدة في إثرائها ونشرها وتشغيلها.

    مقر بالدوحة
    وعلى هامش الاجتماع، وقعت قطر والأمم المتحدة إعلان نوايا لتأسيس مركز الأمم المتحدة للبحث والتدريب المعني بالنزاهة القضائية ومقره الدوحة، ومن خلاله ستكون الدوحة مركزا عالميا لرفع القدرات القضائية ومرجعية للسياسات المؤسسية القضائية المعنية بالنزاهة عبر ما سيقدم لقضاة العالم من تدريب واستشارات وفرص لدعم مشاريع الأبحاث.

    وتعليقا على توقيع إعلان النوايا، أكد رئيس المجلس الأعلى للقضاء رئيس محكمة التمييز بقطر حسن بن لحدان الحسن المهندي أنه يأتي استكمالا لمبادرات قطر الرائدة لاستضافة مراكز مهمة لها دور أممي في التدريب وإطلاق القدرات، وتقدم خدماتها للمنطقة والعالم أجمع.

    وأضاف المهندي أن توقيع الإعلان يعد حدثا مميزا، وأنه يدل على حرص بلاده على أن تكون عنصرا فاعلا في المجتمع الدولي، معتبرا أن هذه الخطوة تشكل انطلاقة جديدة لتبادل الخبرات والاستفادة من التجارب القضائية.


    رجوع